تناول الصويا لا يشكل خطرا على الناجيات من سرطان الثدي


يبدو ان لا أساس لمخاوف الناجين من سرطان الثدي من تناول أطعمة فيها مادة الصويا، حيث لا دليل على انها تزيد من خطر تكرار المرض.

ونقل موقع “هيلث دي نيوز” الأميركي عن الدكتورة شياو أو تشو الأستاذة في علم الأوبئة والطب في مركز فاندربيلت الجامعي الطبي في ناشفيل قولها “لم نجد أي دليل على ان تناول الصويا بعد الإصابة بسرطان الثدي يزيد من خطر تكرار المرض أو يزيد من الوفيات”.

وأضافت تشياو ان “دراستنا تشير إلى ان تناول الناجين من سرطان الثدي للصويا آمن لا بل يمكن أن يخفض من خطر تكرار المرض”.

وشددت على انها تقصد الأطعمة التي توجد فيها مادة الصويا، مثل فول الصويا وليس مكملات الصويا.

وعمت تشياو خلال الدراسة على تقييم بيانات 9515 امرأة شاركت أقله في واحدة من 3 دراسات شملت ناجيات من سرطان الثدي، وراجعت معلومات أعطينها عن الطعام الذي يتناولنه وخصوصاً الأغذية التي تحتوي على الصويا.

واكتشفت تشياو ان متابعة الحالات لفترة معدلها 7.4 سنوات أظهرت ان 1348 امرأة تكررت عندهن الإصابة بسرطان الثدي بالإضافة إلى 1171 وفاة نتيجة سرطان الثدي أو سبب آخر.

وتبين انه مقارنة مع نساء أكلن الكمية الأقل من الصويا، فإن خطر تكرار سرطان الثدي عند النساء اللواتي تناولن الكمية الأكبر تراجع بنسبة 35%.

واتضح ان النساء اللواتي أكلن أكبر كمية من الصويا كن 17% أقل عرضة لخطر الموت لأي سبب كان خلال فترة المتابعة.

وقالت الدكتورة ماريان نيوهاوسر من مركز فريد هاتشينسون لأبحاث السرطان ان النساء الناجيات من السرطان كن يتفادين في الماضي الأطعمة التي تحتوي على الصويا خوفاً من أن تؤثر على نسب هرمون الأستروجين لديهن.

لكنها أشارت إلى ان هذه الدراسة تدعم الفكرة القائلة ان الأطعمة التي تحتوي على صويا آمنة للنساء المصابات بسرطان الثدي، مضيفة ان هذه الأغذية تعد مصدراً مهماً للبروتين منخفض الدهون، و أن الصويا يساهم في إتباع نظام غذائي صحي مرتبط بدوره بتراجع احتمالات تكرار الإصابة بالسرطان.

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.