هذا الخيار سيقوم بإعادة تعيين الصفحة الرئيسية لهذا الموقع.

إعادة

خطر شراب العرق سوس للمرأة الحامل


ينصح خبراء بأن تبتعد السيدات عن تناول العرقسوس خلال فترة الحمل. ويعزي عضو رابطة أطباء أمراض النساء بمدينة ميونيخ جنوب ألمانيا، كلاوس كونيش، السبب في ذلك إلى أن تناول الحوامل العرقسوس يعرض نمو الطفل للخطر، مستنداً في ذلك إلى العديد من الدراسات التي أثبتت ذلك أخيراً. وفي هذه الدراسات توصل الباحثون إلى أن مستوى هرمون الكورتيزول لدى أطفال السيدات اللائي تناولن العرقسوس أثناء الحمل كان أعلى ثلاث مرات من مثيله لدى أقرانهم من أطفال السيدات اللائي لم يتناولن العرقسوس. وأظهرت الدراسات أيضاً أن تناول غرام واحد فقط في الأسبوع كان كافياً لزيادة قيم هرمون الكورتيزول بجسم الأطفال. يشار إلى أن هرمون الكورتيزول هو أحد هرمونات التوتر العصبي، وله تأثير في الجسم بأكمله. وأوضح كونيش أنه «بذلك تنشأ صلة بين الكورتيزول والقدرة على التغلب على التوتر، وكذلك الإصابة بداء السكري وزيادة الوزن». وأضاف كونيش أنه «تم في وقت سابق ملاحظة أن تناول المرأة الحامل لأكثر من 100 غرام من العرقسوس في الأسبوع كثيراً ما يؤدي إلى معاناة الأطفال في ما بعد من مشكلات سلوكية وضعف في التركيز». ويعتقد الباحثون أن مادة «الجليسريزين» التي يحتوي عليها العرقسوس تجعل المشيمة أكثر إنفاذاً لهرمونات التوتر العصبي لدى الأم، ما يؤثر بالسلب في الطفل

أضف مشاركة

يجب أن تكون قمت بتسجيل دخولك لإضافة مشاركة أو تعليق.