هذا الخيار سيقوم بإعادة تعيين الصفحة الرئيسية لهذا الموقع.

إعادة

نقص الفيتامينات والاكتئاب سبب الشعور المستمر بالتعب

هل أنت متعب طوال الوقت؟ هل تشعر بالضعف وعدم القدرة على بذل المجهود؟ بالطبع يمكنك التغلب على ذلك  وتجديد الطاقة الخاصة بك بمجرد معرفة أسباب هذا التعب.

أوضح موقع “ريال سيمبل” في تقرير نشره أن هناك أسبابا عديدة تجعل طاقتك قليلة ومجهودك ضعيف وأهم هذه الأسباب هى نقص الفيتامينات والمعادن، وخاصة انخفاض مستويات الحديد أو فيتامين د أو ب 12، فهى أكثر الأسباب التي تجعلك تشعر بالتعب والقلق.
وأضاف التقرير أن انخفاض مستويات فيتامين د  يمكن أن يسبب ضعف العضلات والألم، موضحا أن الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كنت تعانى من نقص في أي فيتامين هو زيارة الطبيب وإجراء اختبار الدم، وتناول أقراص الفيتامينات التي تنقص الجسم.
وأشارت الصحيفة إلى أن الاكتئاب أحد أكثر الأسباب التي تقود إلى الشعور بالتعب والهبوط المستمر، موضحة أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب عرضة  أربع مرات أكثر من غيرهم للتعب غير المبرر.
ونصح التقرير بممارسة تمرينات الايروبكس على وجه التحديد  لمدة 30 دقيقة أو أكثر من ثلاثة إلى خمسة أيام في الأسبوع، حيث تعتبر علاجا فعالا للاكتئاب وربما التقليل من النعاس المرتبط به، مؤكدا أن ممارسة الأيروبكس لا تغني عن زيارة الطبيب وخاصة إذا لم تأت بالنتائج المرجوة.
ولفت التقرير إلى أن الغدد الكظرية المسؤولة عن إفراز هرمونات الأدرينالين والكورتيزول، تساعد على تقليل الإحساس بالإجهاد ويسبب عدم القدرة على إفراز هرمون الكورتيزول  بشكل كاف أثناء النهار مع الانخفاض فى  الطاقة.
وينصح الخبراء لإعطاء الغدد الكظرية فرصة لإعادة الشحن بالتأمل لفترة من الوقت والجلوس بهدوء لمدة لا تقل عن خمس دقائق في اليوم كما يقول جاكوب تيتلبوم مدير المركز الطبي فيبروميالجيا للتعب والإرهاق، كما يوصي بالحصول على ما لا يقل عن 50 ملليجرام من فيتامينات  B5 و 500 ملليجرام يوميا من فيتامين  C لدعم وظيفة الغدة الكظرية والحد من الإجهاد .
وأوضح التقرير أن نوعية الأكل والشرب أحد أهم أسباب الإجهاد غير المبرر، مشيرا إلى أن الكافيين يمكن أن يكون المنقذ صباحا للعديد من الناس من النعاس، ولكن فى الوقت نفسه قد يسبب العديد من المشاكل لأنه يمكن أن يكون بمثابة مادة مدرة للبول.
ويمكن أن يسبب الجفاف والتعب كما يقول بوني توب ديكس أخصائى التغذية  في مدينة نيويورك، مؤكدا ضرورة تناول ما لا يقل عن ثمانية أكواب من السوائل يوميا، كما نصح بتناول كمية أكبر من الأطعمة الغنية بالألياف  والتي تمتص الماء.
وأكد التقرير على أن مقدار ما يحصل عليه الفرد من النوم يؤثر على المجهود، حيث كشفت إحدى الدراسات التى أجريت فى الولايات المتحدة فى 2008 إلى أن العمل يساعد على النوم وان الناس الذين يعملون يحصلون على المزيد من الراحة أكثر من أولئك الذين لا يعملون.

أضف مشاركة

يجب أن تكون قمت بتسجيل دخولك لإضافة مشاركة أو تعليق.