هذا الخيار سيقوم بإعادة تعيين الصفحة الرئيسية لهذا الموقع.

إعادة

ما أسباب الإصابة بالحمى الروماتزمية ؟


يوضح الدكتور عبد العزيز شريف أستاذ أمراض القلب والأوعية الدموية، أن الحمى الروماتزمية مازالت منتشرة فى مصر بالرغم من اختفائها فى كثير من البلدان حول العالم، وذلك لإمكانية الوقاية منها .

ويشير إلى أنها تنتج من إصابة بالحلق أو اللوزتين بأحد الميكروبات السبحية والتى سميت كذلك، لأنها تتكون من حبيبات تتجمع على شكل سبحة.

وتزداد الحمى الروماتزمية فى الأحياء المزدحمة بالسكان وتقل فى الأماكن التى يتخللها الهواء والشمس، وقد تنتقل الإصابة فى البيت الواحد بين الأطفال من الطفل المصاب إلى الآخر.

وقد تحدث الحمى الروماتزمية نتيجة لعوامل أخرى منها عوامل الوراثة الخاصة بحساسية الجسم تجاة المواد الغريبة عنه، كما يوجد أشخاص يكون لديهم استعداد للإصابة عن غيرهم.

وتكمن خطورة الحمى الروماتزمية فى تغير شكلها المرضى، حيث كان يسهل تشخيصها عن طريق الأعراض والتى تشمل ارتفاعا فى درجة الحرارة مصحوبة بآلام شديدة وتورم بالمفاصل تنتقل من مفصل إلى آخر، أما اليوم فقد تصاحبها حرارة طفيفة غير ملحوظة مع آلام خفيفة بالمفاصل قد تنعدم أحيانا.

وتصيب الحمى الروماتزمية الأطفال والشباب بين سن الخامسة والخامسة والعشرين، وفى حالة الطفل يجب على الأب والأم ملاحظة الأعراض التالية :

1. التهاب اللوزتين أو الحلق مع حرارة يشفى منها بعد أيام
2. آلام خفيفة بالمفاصل قد تسبب عرجا وتتسبب فى وقوع الطفل أثناء اللعب
3. بهتان فى اللون
4. فقدان الشهية وآلام البطن
5. نزيف من الأنف

وهذه الأعراض تتطلب العرض الفورى للطبيب للتأكيد ونفى الإصابة بالحمى، وإذا عولجت الحمى بطريقة صحيحة نجا القلب من أى أضرار.
وما يميز الحمى الروماتزمية عن غيرها هى تكرار الإصابة بها وقد يكون هذا التكرار موسميا أو حتى فى نفس الشهر.
وترجع تكرار الإصابة بالحمى إلى أن الميكروب السبحى المسبب لها يتكون من عدة فصائل التى لها خواص مناعية مختلفة، ولذا فقد يصاب الإنسان بنوع ولكنه لا يحصل على مناعة من كافة الأنواع الأخرى التى قد تصيبه فى سنوات قادمة، ويجب عدم إهمال علاج الحمى الروماتزمية، حتى لا تتمكن من قلب الإنسان وقد تجعله ضعيفا وتنتهى به إلى هبوط فى أداء القلب ينتج عنه عدم القدرة على المجهود وضيق التنفس.
ويمكن الوقاية من الحمى الروماتزمية من خلال عدم الإهمال فى علاج التهاب اللوزتين أو الحلق الحاد مهما كان طفيفا، كما أن تناول حقنة واحدة طوال العام من البنسلين طويل المفعول كافية لعلاج هذا النوع من الالتهابات وضمان عدم الإصابة بالحمى الروماتزمية إلا فقط فى حالة استعداد الشخص الوراثى للإصابة بها .

أضف مشاركة

يجب أن تكون قمت بتسجيل دخولك لإضافة مشاركة أو تعليق.