يوم حافل بالأنشطة البدنية في حتا ضمن برنامج نبض دبي

ينظم مجلس دبي الرياضي بالتعاون مع نادي حتا صباح غد الثلاثاء فعالية “نبض دبي في حتا”، وذلك ضمن الدورة الثالثة لبرنامج دبي للنشاط البدني “نبض دبي” الذي ينظمه المجلس بالتعاون مع العديد من الجهات الحكومية والخاصة؛ بهدف تعزيز مستويات الوعي المجتمعي بأهمية الرياضة وممارسة النشاط البدني وجعلها أسلوب حياة للمجتمع.

وستشهد الفعالية إقامة العديد من الأنشطة والتدريبات البدنية بإشراف مدربين متخصصين، ومنها: الآيروبيك وغيرها الكثير من التدريبات في الهواء الطلق، حيث سيتم التجمع في تمام الساعة 8:30 صباحا في منطقة “الشعبية الجديدة”، والسير لمسافة 3 كلم في أرجاء منطقة حتا ذات المناظر الطبيعية الخلابة والهواء النقي والصحي، وصولا إلى نادي حتا الثقافي الرياضي الذي سخر كافة إمكانياته المادية والبشرية لإنجاح الفعالية.

ويتطلع مجلس دبي الرياضي من إقامة هذه الفعالية إلى تعميم الفائدة الصحية والبدنية للنشاطات البدنية في مناطق بعيدة نسبيا عن مركز المدينة في دبي، بما يساهم في توسيع الرقعة الجغرافية وأعداد الممارسين للأنشطة البدنية، إلى جانب الترويج لمنطقة حتا في إطار دعمه المتواصل للسياحة الرياضية في الإمارة.

وكانت فعالية “نبض دبي في حتا” قد أقيمت العام الماضي وشهدت مشاركة لافتة من مختلف الفئات العمرية والمجتمعية، وتشمل الدورة الثالثة لبرنامج “نبض دبي” عدة فعاليات رئيسة ومصاحبة، حيث كانت الدورة قد انطلقت بإقامة فعالية “دبي تسبح” على شاطئ أم سقيم . ومن المقرر أن تتواصل الدورة الثالثة بإقامة 3 فعاليات رئيسة، وهي: “دبي تمشي” يوم 2 فبراير المقبل، “دبي طواف الدراجات” يوم 17 فبراير المقبل و”يوم العوير للمشي” يوم 23 فبراير المقبل.

وكان مجلس دبي الرياضي قد كشف عن إقامة برنامج فعاليات مصاحبة في الهواء الطلق يضم العديد من الأنشطة البدنية للدراجات واللياقة البدنية وغيرها، علما بأنه أقام العام الماضي برنامجا للفعاليات المصاحبة داخل المراكز التجارية في الإمارة.

ويعد برنامج نبض دبي وسيلة لنشر وتعزيز فكرة النشاط البدني في الأوساط الاجتماعية واعتباره جزءا من النشاط اليومي للفرد، مما يساهم بانخفاض نسبة المصابين بأمراض السمنة وضغط الدم والسكري وزيادة القدرة البدنية والفكرية للمشاركين في هذه الفعاليات وانعكاسها إيجابا على قدرتهم الإنتاجية. كما يسعى مجلس دبي الرياضي لاستثمار المرافق التي وفرتها الحكومة من ملاعب ومضامير الجري والمشي وركوب الدراجات في الأماكن والحدائق العامة والشواطئ المفتوحة، وذلك بالتعاون مع العديد من الجهات الحكومية لتحقيق المزيد من عوامل التشجيع لممارسة هذه الأنشطة في هذه المرافق المجهزة على أعلى مستوى.

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.