طقس الشتاء يزيد معاناة مرضى البروستاتا وسلس البول عند النساء

أوضحنا في دراسات الطب الجغرافي ان امراضا معينة تزداد الاصابة بها في فصول السنة الاربعة «الشتاء والربيع والصيف والخريف».

وكانت امراض هذا الفصل الشتاء بفعل انخفاض درجات الحرارة والانتقال من الجو الدافئ إلى البارد والعكس صحيح.

كذلك جفاف بلل المطر على الصدر والظهر والرقبة والمفاصل ومعاناة الآلام الروماتيزمية.

وكثرت في فصل الشتاء الاصابة بالنزلات الصدرية والشعبية والالتهابات الرئوية خاصة بسبب الانتقال من الداخل الدافئ سواء كان في المنزل او في مكان العمل الى الخارج البارد لعدم تأقلم القوة الدفاعية للحويصلات الهوائية مع التغير السريع في درجات الحرارة.
وكانت معاناة الجلد اكبر عضو في جسم الانسان هي الاكبر لانه اكبر عضو ويحمي الاعضاء الداخلية ويعمل على المحافظة على درجات حرار الجسم ثابتة.
هو بذلك معرض لتغيرات الطقس وعوامل المناخ في الفصول الاربعة ويعاني من امراض محددة في كل فصل من فصول السنة.
ويأتي الجهاز التنفسي في ذات الاهمية للاصابة بالامراض في فصل الشتاء حيث يكثر الاصابة بنزلات البرد والنزلات الشعبية والصدرية والالتهابات الرئوية.

والقلب والشرايين يتأثران عند التعرض للبرودة والدراسات الطبية توضح ان الاصابة بنوبات آلام الصدر تزداد في فصل الشتاء وكان لابد من اسداء النصائح لمرضى القلب والشرايين حتى يحذروا من تأثير طقس الشتاء عليهم.
واسهبنا في تأثير طقس الشتاء بسبب قصر نهاره وطول ليله وغيوم السماء وعتمة المساء التي تؤدي إلى تغير في افراز هرمونات معينة فيزداد فقد الميلاتونين وتنعدم فاعلية السيروتونين الداعم للمزاج والمخفف من اشتهاء الطعام.
وعندما يحل الربيع يستقر افراز الهرمونات ويستعيد السيروتونين الداعم للمزاج والمخفف للكآبة فاعليته وتعتدل الشهية.
وتأثير التعرض لتيارات الهواء الباردة في فصل الشتاء واضح على الجهاز الهضمي والاصابة بالقيء والاسهال والمغص المعوي.
وطقس الشتاء يؤثر كثيرا في مرضى تضخم البروستاتا فتزداد اعراضها ويعاني المرضى من كثرة التبول الليلي فيعتقدون انهم اصيبوا بمرض السكري ويذهبون للمراكز الصحية في مثل هذه الاوقات من كل عام ويكتشفون انهم لم يصابوا بالسكري وانما هو اشتداد اعراض تضخم البروستاتا بفعل طقس الشتاء.

يعاني الكثير من المغص الكلوي ومغص الحالب عند التعرض لبرودة الشتاء وكثرة التبول اثناء الليل.
وايضا يعاني كثير من النساء من سلس البول بفعل طقس الشتاء رغم انهن يخجلن من الافصاح من هذه الشكوى.
ونسبة من يعانين من سلس البول الاجهادي تصل إلى عشرة في النساء في الولايات المتحدة.
ونوضح بشيء من التفصيل في هذه الدراسة وظيفة غدة البروستاتا في الرجال ونتناول في هذه الدراسة علاقة غدة البروستاتا في الرجال ونناقش قضية مهمة علاقة تضخم والتهاب غدة البروستاتا بالضعف الجنسي.نصيحة ذهبية يسديها طبيب المسالك البولية لمريض الكلى احذر البرد ويؤكد له ان البرد عدو الكلى.

ففي فصل الشتاء يجب ان يحتاط مرضى الكلى من التعرض لتيارات الهواء الباردة وانخفاض درجات الحرارة وجفاف بلل المطر على الظهر والكلى.
برودة طقس الشتاء تعمل على تقلص العضلات الناعمة في الكلى والحالب والاصابة بالمغص الكلوي وكثرة التبول وزيادة حجم البول لان برودة الجود تقلل من فقدان الجسم للسوائل والاملاح المعدنية وقلة التعرق فيزداد حجم البول ويصبح لونه فاتحا ويصبح شفافا كالماء.
وهذا عكس ما يحدث بفعل طقس الصيف الحار والتعرق الغزير فيقل حجم البول ويزداد لونه اصفراراً.
وكما ان البرودة تزيد من متاعب تضخم البروستاتا فهي ايضا تزيد معاناة النساء من سلس البول.

برد الشتاء والمغص الكلوي
المغص هو اي ألم حاد في البطن ذات طبيعة تشنجية ينجم عن تقلصات العضلات الناعمة «Smoath musclen» أو اللينة في جدار عضو جوف يتعرض للتوتر، والمغص الكلوي قد يكون سببه:
– وجود حصوات في الكلى او الحالب.
– التهاب مجرى البول وجود أملاح في البول.
– التعرض لتيارات هواء باردة فيحدث تقلص العضلات الناعمة في جدار الكلى والحالب.
النساء وسلس البول
إلى وقت قريب كان كثير من النساء يخجلن من الافصاح عن المشكلات التي يعانين منها والمعروفة احيانا بمرض سلس البول والتي تصيب عشرة ملايين امرأة في الولايات المتحدة.
وسلس البول الاجهادي في النساء هو عدم التحكم في البول بصورة مستمرة واما عندما يزيد الضغط في البطن كما هو في حالات الضحك والسعال والعطس او بذل اي مجهود أو عند التعرض للبرودة الشديدة.
والسبب قد يكون في المثانة كحالات «المثانة غير المستقرة». عندما يكون حجمها صغيرا او عدم القدرة على التفريغ الكامل وقد يكون ضعف العضلة القابضة لقناة مجرى البول.
كذلك يساهم تعدد مرات الحمل واستئصال وبعض المتقدمات في العمر، ويكون العلاج بتقوية عضلات الحوض عن طريق تمرينات علاجية والعلاج بالهرمونات لتقوية الغشاء المخاطي المبطن لقناة مجرى البول المهبلية.
كذلك العلاج بالعقاقير المقوية للعضلة القابضة او الارتخاء عضلة المثانة ذاتها.
واذا فشلت هذه العلاجات يكون التدخل الجراحى بعمليات رفع المثانة ونتائجها ناجحة لاكثر من 95 في المئة وعمليات اخرى باستخدام المنظار الجراحي.
معاناة تضخم البروستاتا في الشتاء
عندما يتقدم العمر بالرجال زاد احتمال اصابتهم بتضخم البروستاتا وهي حالة طبيعية شائعة الحدوث مع تقدم العمر وتصيب الرجال بنسبة ثمانين في المئة بعد سن الاربعين عادة.
ويحدث التضخم في الفص الاوسط الذي يقع حول مجرى البول الخلفي.
ويؤدي زيادة وزن وحجم البروستاتا إلى الضغط على الانسجة ومنها مجرى البول فتعيق اندفاع البول او تضيق مجراه لدرجة الانسداد بدرجات متفاوته.
وقد يشكو المريض من اعراض انسدادية تكثر حدتها في ايام برد الشتاء وتزداد حدة ومنها:
– صعوبة بدء التبول وضعف تيار البول.
– الاحساس بعدم التفريغ الكامل للمثانة لزيادة كمية البول المتبقي داخل المثانة.
– التنقيط بعد الانتهاء من التبول مع تكرار مرات التبول اثناء الليل ولكن بكميات قليلة.
– كما تحدث الرغبة في التبول بشكل ملح واضطراري وقد يسبق التبول نزول قطرات البول بشكل لا ارادي.
هذه الاعراض تسمى اعراضا تهيجية نتيجة تأثير التضخم على المستقبلات العصبية التي توجد في البروستاتا وتسمى منبهات «الفا».
والتعرض للبرد الشديد يؤثر في الاعصاب التي تغذي غدة البروستاتا وتتأثر كذلك الاعصاب التي تتحكم في عمل الالياف العضلية التي توجد في نسيج البروستاتا «منبهات الفا» وتعمل على تقلصها مما يزيد من معاناة مرضى تضخم البروستاتا عند التعرض للبرد في فصل الشتاء.
تضخم البروستاتا
هل يسبب ضعفا جنسيا؟
تضخم البروستاتا لا يُحدث ضعفا جنسيا كما يعتقد الكثير من الرجال ولكن عند تكرار الاصابة بالتهاب البروستاتا وانتشار الالتهاب إلى الحويصلة المنوية تحدث سرعة القذف.
وكذلك حدوث ضيق في مجرى البول من اسباب الاصابة بالضعف الجنسي.
كما ان بعض الادوية التي تستخدم في علاج تضخم البروستاتا تؤدي إلى حدوث الضعف الجنسي.

غدة البروستاتا
ذات أهمية قصوى

تعتبر البروستاتا أهم غدة في الجهاز التناسلي للرجال وذات أهمية قصوى فسيولوجية واكلينيكية.
وتزيد غدة البروستاتا نحو 20 غراماً وتتكون من جزء ونسيج ليفي عضلي وجزء غددي وهو مجموعة من 30 – 50 غدة محاطة بعضلات لا إرادية ونسيج ضام.
وتقع البروستاتا تحت عنق المثانة «العضو الذي يتجمع فيه البول» مباشرة وتحيط بقناة مجرى البول عند خروجها من عنق المثانة.
والمستقيم وراءها مباشرة ما يسمح للفاحص بالوصول إليها بسهولة وفحصها من خلال جدار المستقيم.
ووظيفة غدة البروستاتا الأساسية هي المساهمة في تكوين السائل المنوي وتحتوي على حامض الستريك ولها أهمية خاصة في سيولة وتجلط السائل المنوي.

وتحتوي على مواد لها أهمية حيوية وخاصة حركة الحيوانات المنوية كما تحتوي على الزنك ويعمل كمضادات حيوية.
وتفرز غدة البروستاتا مادة «البروستاجلاندين» ذات الأهمية الحيوية والوظائف المتعددة وتفرز كذلك انزيمات الفوسفات الحمضي والقلوي بالاضافة الى افرازات لها دور مناعي.

وقد قيل الكثير عن التهابات البروستاتا وتأثيرها على عملية الانتصاب.
ولكن بعد أبحاث مضنية ثبت ان لا علاقة للبروستاتا اطلاقاً بعملية الانتصاب وان مهمتها تنحصر في الحفاظ على الحيوانات المنوية فقط.
وقد ظلت «البروستاتا» كابوساً مخيفاً يسيطر على فكر الأطباء لسنوات طويلة على اعتبار ان هذه الغدة هي المحور الأساسي للقدرة الجنسية عند الرجال وان اي اصابة مرضية للبروستاتا تنعكس مباشرة على الاداء الجنسي خصوصاً الالتهابات المزمنة.
فكان الاطباء يلجأون الى جلسات تدليك البروستاتا واستخدام الموجات القصيرة لعلاج هذه الالتهابات من أجل تحسين القدرة الجنسية ولكن بلا فائدة فالبروستاتا بريئة من الضعف الجنسي.
وقد ادى الربط بين البروستاتا والضعف الجنسي الى الاصابة بعقدة الخوف من البروستاتا والاصرار على طلب تدليك البروستاتا مع الطبيب المعالج لفترات طويلة بحثاً عن وهم زائف.

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.