دراسة: تأخير إدخال الأجنة في رحم الأم خلال التلقيح الصناعي يزيد فرص نجاحه

قال علماء من ألمانيا إن فرص نجاح التلقيح الصناعي تزيد إذا أدخلت الأجنة في وقت متأخر نسبيا إلى رحم الأم عما هو معتاد حتى الآن.

وحسب الدراسة التي أجراها مدير مستشفى ماغدبورغ الجامعي للطب التناسلي في ألمانيا البروفيسور يورغين كلاينشتاين، وأعلنت عنها الجامعة فإن العنصر الحاسم لنجاح عملية التلقيح الصناعي هو التصاق الجنين في جدار تجويف الرحم وهو ما يحدث عادة حسب كلاينشتاين في اليوم الخامس من التلقيح عندما يصبح عدد خلايا الجنين نحو 200 خلية.

ويتم خلال التلقيح المخبري وضع الجنين في الرحم في اليوم الثالث ويتكون الجنين في ذلك الوقت من ثمان خلايا فقط وهو ما يجعل فرص نجاح الجنين في الالتصاق بجدار الرحم أقل. وقالت الجامعة إن حفظ الجنين فترة أطول في المختبر يتطلب جهودا أكثر من قبل مراكز الطب التناسلي ولكن الدراسة تظهر أن النساء تحت سن الخامسة والثلاثين هن أكثر من يستفيد من هذه النتائج وذلك بسبب تزايد فرص التصاق الجنين بجدار الرحم وقلة حالات الاجهاض بينهن.

وأشارت الجامعة إلى أن أطباءها يلجئون إلى هذه الطريقة الجديدة إذا لم يحدث حمل باستخدام طريقة التخصيب الصناعي التقليدية.

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.