البدانة تكلف أميركا 200 مليار دولار سنويا

صل كلفة البدانة التي تتحملها الخزانة الأميركية سنويا إلى 215 مليار دولار وما فوق، سواء كان ذلك يتعلق بالكلفة المباشرة كالمصاريف الطبية أو بتلك غير المباشرة المرتبطة بانخفاض الإنتاجية، بحسب دراسة جديدة.
وبحسب ما خلصت إليه دراسة مركز «بروكينغز إنستتوشن» في واشنطن، فإن الكلفة الطبية المرتبطة ببدانة البالغين تتخطى سنويا قيمة الكلفة المسجلة لدى الراشدين الأصحاء بـ 146 مليار دولار. وفي ما يتعلق بالأطفال الذين يعانون البدانة، فإن الكلفة الإضافية تصل إلى 14.3 مليار دولار.
ويؤكد الباحثون أنه إلى جانب هذه النفقات التي ترتبط مباشرة بها، تخلف البدانة تكاليف أخرى تتمثل في الخسائر على صعيد الإنتاجية والتغيب عن العمل والإعاقة، بالإضافة إلى الوفيات المبكرة التي تسجل لدى هؤلاء الذين يعانونها. ويوضح الباحثون أن «الكلفة الإجمالية في ما يتعلق بالإنتاجية هي على الأرجح كبيرة جدا، قد تصل إلى 66 مليار دولار (من الخسائر) سنويا في الولايات المتحدة».
كذلك قد تتأثر كلفة النقل، نتيجة لارتفاع وزن الركاب الذين يعتمدون الطيران مثلا. فزيادة الكتلة الجسمية عند الأميركيين «تعني استهلاكا أكبر للوقود وكذلك مركبات أكبر لنقل الأشخاص الذين يقصدون مراكز عملهم أو يتنقلون بداعي السفر». وتضيف الدراسة ان «ذلك يؤدي إلى كلفة مباشرة (على شكل استهلاك متزايد للوقود) وإلى كلفة محتملة غير مباشرة تأتي على شكل انبعاثات إضافية لغازات الدفيئة».

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.