6 أسرار لتمارين رياضية أسهل

المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية ليست بالأمر السهل، فعلى الرغم من حماسك وإصرارك على أداء التمارين بشكل مكثف لحرق الدهون العالقة في الجسم، إلا أنك للأسف بعد وقت ربما يصيبك التعب والملل من تكرار ما تقومين به من مجهود بشكل دوري، لتبتعدي تدريجيا عن ممارسة الرياضة إلى أن تتوقفي!

ومن هذا المنطلق، نقدم لك ستة من أسرار عالم الرياضة، تساعدك على تحفيزك دائما وجعلك ترغبين في ممارسة الرياضة بشكل مستمر، ليصبح مع الوقت أسلوب حياة.

تجنبي المرآة

المرآة من العناصر التي لا يخلو منها معظم الصالات الرياضية، حتى يتمكن المتدرب من رؤية نفسه وأدائه في التمرين بها.

ولكن المذهل في الأمر، أنه في إحدى الدراسات العلمية التي أجريت على عينة مكونة من 58 امرأة، وجد أن السيدات اللاتي يتدربن أمام مرآة في الصالة الرياضية يكن أكثر توترا أثناء ممارسة التمرين، ويشعرن بالتعب والإجهاد بعد حوالي 30 دقيقة من بدء التمرينات.

في حين أن نظائرهن من السيدات اللاتي لا يمارسن التمارين أمام المرآة، يكن أكثر نشاطا وراحة في التمرين.

استخدمي الزيوت العطرية

ربما تندهشين إذا علمت أن قطرات من زيت إكليل الجبل “روز ماري”، كفيل ببعث النشاط والحيوية إلى جسمك، فالزيوت العطرية بشكل عام مثل السحر تعمل على قلب جسمك الخامل إلى آخر أكثر نشاطا ورغبة في إخراج طاقته.

لهذا احرصي قبل الذهاب إلى الجيم على مزج قطرات من إكليل الجبل في القليل من الماء، وانثري على ملابس الرياضة المقرر ارتداؤها أثناء أداء التمارين، وسوف تلاحظين حقا الفرق في الأداء.

الاستماع إلى الموسيقى

قبل الذهاب للصالة الرياضية أعدي قائمة الموسيقى والأغاني المفضلة لديك، حيث وجد ان الأشخاص الذين يستمعون للموسيقى الصاخبة أثناء أداء التمارين، يكونون أكثر حيوية من نظائرهم الذين يتدربون على الآلات الرياضية بلا إيقاع!

كما أن نوع الموسيقى يفرق كثيرا في هذه الحالة، فاحرصي على اصطحاب الأغاني ذات الإيقاع السريع والقوي، وابتعدي عن الأغاني الناعمة، فالهدوء غير مستحب في هذا الموقف.

فكر في شخص يزعجك!

تخيل وأنت تمارس التمارين الرياضية سواء في قاعة الآيروبكس أو على الآلات الرياضية، الشخص الذي طالما كان يزعجك ويسبب لك المتاعب دائما، فذلك يحفزك على بذل مجهود أكبر!

فمجرد تفكيرك أن الشخص الذي يزعج يدخل معك في ماراثون أو بجوارك في الصالة الرياضية، سيجعلك تبذل مجهودا أكبر للفوز عليه، هذا الأسلوب على الرغم من غرابته فور سماعك له، إلا أنه يعمل على إخراج شحنة الغضب التي ربما تكون تملأ صدرك وتوتر أعصابك، بخلاف كمية السعرات الحرارية التي سوف تحرق في سبيل هذا التفكير.

شرب الماء أو العصائر

عندما تشعرين بالعطش والجفاف أثناء ممارسة الرياضة، وتستمرين في أداء التمارين دون شرب أي رشفة من الماء مرطبة لجسمك، فبعد وقت قليل ستشعرين حقا بالإجهاد وأنك لا تستطيعين مواصلة ممارسة الرياضة أكثر من هذا.

لهذا عليك بشرب كميات كبيرة من الماء والعصائر في طريقك للصالة الرياضية، مع اصطحاب زجاجة مياه صغيرة تكون معك للشرب وقت الشعور بالظمأ.

فكري إيجابيا

تحلي دائما بالثقة بالنفس والإيجابية في التفكير لينتقل هذا تلقائيا إلى التنفيذ، فقد وجدت الأبحاث الميدانية التي أجريت على عينة من السيدات أن اللاتي يتمتعن بتفكير ايجابي، ودائما يجدون أنه لا صعاب في عالم الرياضة، يكن أكثر قدرة على ممارسة التمارين وقتا أطولا إلى جانب حرقهم الأسرع والأكثر للدهون.

في حين أن السيدات اللاتي دائما يجدن أن التمرين صعب التنفيذ، يكن أقل قدرة على مواصلة ممارسة التمارين لفترة طويلة، بخلاف أن هذه الطاقة السلبية تحول بينهم وبين حرق السعرات الحرارية بالمعدل المطلوب.

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.