هذا الخيار سيقوم بإعادة تعيين الصفحة الرئيسية لهذا الموقع.

إعادة

البرد .. و علاقته بالغثيان و القيء و المغص المعوي و الإسهال الحاد


تحدثنا عن المتاعب الصحية لطقس الشتاء النفسية والجسدية وشرحنا بالتفصيل تدني الحالة النفسية واضطراب المزاج ومعاناة الكآبة الشتوية الموسمية بفعل قصر ساعات النهار وطول ساعات الليل الذي ينتج عنه زيادة أمد هرمون الميلاتونين وانعدام فاعلية هرمون السيروتونين الداعم للمزاج.

وفي الدول الاسكندنافية تصل خطورة الاصابة بالاكتئاب إلى درجة الانتحار.
ويتسبب اضطراب مستوى هرمونات «الميلاتونين والسيروتونين إلى زيادة الشهية وزيادة الوزن الموسمية.

وتحدثنا عن متاعب أصحاب الأمراض المزمنة في فصل الشتاء بفعل طبيعة مناخه خصوصا مرضى القلب والشرايين ومرضى ارتفاع ضغط الدم ومرضى الروماتيزم والتهاب المفاصل.

كذلك ما يسببه طقس الشتاء من تشقق الجلد ونضوب البشرة بفعل انخفاض نسبة الرطوبة وارتداء الملابس الشتوية الصوفية التي قد تسبب حساسية الجلد وتشققه.

وكذلك تناولنا الانتقال من المكان الدافئ إلى البارد والإصابة بالنزلات البردية والتهابات الشُعب الهوائية والالتهابات الرئوية والتهابات الحنجرة.
كذلك تناولنا تأثير البرودة على مرضى تضخم البروستاتا ومرضى الكلى ومرضى سلس البول.

واليوم نتحدث عن تأثير البرودة والانتقال من المكان الدافئ وجفاف المطر على الجسم إلى البارد على الجهاز الهضمي.
فبرودة الطقس تزيد حركة المعدة والأمعاء والقولون فتحدث معاناة الشعور بالغثيان والقيء وألم البطن والمغص المعوي والاسهال.
وسنتناول بالتفصيل كيفية حدوث هذه الأعراض وطرق الوقاية منها لتجنب مضاعفاتها التي سنذكرها بالتفصيل في آخر دراسة لأمراض الشتاء التي جاءت بعدما رأينا حالات قيء واسهال ومغص معوي شديدة وكثيرة بعد العودة من إجازة نصف العام وبعد قضاء العطلة في البر والشاليهات التي كان من البُد تسجيلها وبحث أسبابها وطرق تجنبها في العام المقبل بإذن الله.

انخفاض درجات الحرارة في فصل الشتاء والتعرض لتيارات الهواء الباردة وجفاف بلل المطر على جسم الإنسان وصحته خصوصا منطقة البطن والصدر والرقبة والظهر والأطراف والجلد والحنجرة والأحبال الصوتية التي تتكون من أربطة ومفاصل وعضلات.
تحدثنا عن تأثير ذلك على الصدر والاصابة بالنزلات الشعبية والالتهابات الرئوية وكذلك تأثيره على المفاصل والعضلات والاصابة بالآلام الروماتيزمية وكذلك معاناة تشقق الجلد ونضوب البشرة.

واليوم نتحدث عن تأثير تيارات البرد وجفاف بلل المطر على البطن وتأثر الجهاز الهضمي والأمراض التي قد تصيبنا بفعل تيارات الهواء الباردة والتعرض للانتقال المفاجئ لدرجات الحرارة من الدافئ إلى البارد كالإصابة بالقيء والمغص المعوي والإسهال.

ولمعرفة كيف تحدث هذه الأعراض وتلك المعاناة نوضح ان المعدة والأمعاء والقولون تحتوي في جدارها على ألياف عضلية ناعمة لا إرادية «Smoath Muscles» تتحكم في عمل هذه الأعضاء واضطراب عملها يؤدي إلى زيادة حركتها وتقلصها.

كذلك يؤدي التعرض لتيارات الهواء الباردة إلى تقلص عضلات البطن الذي يؤدي إلى الشعور بالغثيان وحدوث القيء وألم في البطن.
والغثيان وهو الاحساس بالرغبة في افراغ المعدة، أما القيء فهو افراغ المعدة الفعلي بما تحتويه من طعام وسوائل، ويمكن أن يحدث

الغثيان والقيء كل على حدة ولكن في معظم الأحيان يكونان مقترنين مع بعضهما.

والغثيان الذي هو رغبة في القيء وهو شعور يحس به الشخص في فُم المعدة أو في الزور.

والقيء عادة يكون مسبوقا بانقباضات في عضلات البطن وعضلات التنفس ويحدث هذا التقلص بفعل التعرض لتيارات الهواء الباردة وهو ما يعرف عند العامة بـ «التبوع».

ويجب التفريق بين القيء وبين ارتداد قليل من محتويات المعدة إلى الزور من دون أي انقباضات عضلية كأحد أعراض ارتجاع المريء وهو ما يسمى بـ «الاجترار».

والمعدة ليس لها دور في عملية القيء ولكن الذي له القوة الطاردة الرئيسية هو عضلات البطن والحجاب الحاجز عند التعرض للبرودة.
ويقتصر دور المعدة على انقباض البواب «وهو يزداد عند التعرض للهواء البارد» وارتخاء فتحة الفؤاد ليسمح باندفاع محتويات المعدة إلى المريء ثم إلى الفم.

ومن أسباب الشعور بالغثيان الأخرى ما يلي:

• الصداع الحاد «الشقيقة».
• اضطراب الأذن الداخلية «غثيان الحركة».
• بعض الأدوية «أدوية علاج السرطان» وعند العلاج بالاشعاع «Radiation therapy».
• المستويات العادية للسموم في الدم «الكحول – النيكوتين – المضادات الحيوية».
• الهرمونات: التغيرات الهرمونية التي تحدث في الحمل أو مشاكل الغدة الدرقية.
• القرح المعوية: مثل تلك التي تسببها بكتيريا هيلكوبكتر «Helicobacter».
• حصوات المرارة وهي تسبب ألم بطني وعُسر هضم.
• التهاب البنكرياس ويترافق معه ألم شديد حاد في البطن وحمى.
• التسمم بالأطعمة.

من مضاعفات التقيؤ

مضاعفات التقيؤ يمكن أن تكون خطرة إذا كان محتوى المعدة يدخل في مجرى الجهاز التنفسي في ظل الظروف العادية أو في هفوة لا إرادية والسعال ومنع هذا من الحدوث ولكن هذه هي الشبهة ردود الفعل الحمائية في الأشخاص تحت تغيرات بعض المواد مثل الكحول أو

التخدير تسبب للفرد الاختناق أو تسبب أمراض الالتهاب الرئوي التنفسي.

القيء المستمر لفترات طويلة يستنزف السوائل من الجسم ويسبب الجفاف.

ويتغير إلى اضطراب الالكتروليت في الدم، والقيء المتكرر يسبب تقرحات في اسفل المريء تعرف بـ «متلازمة مالوري فايس» وينتج عنها تقيؤ الدم.

ألم البطن والمغص المعوي

آلام البطن قد يكون مصدرها الجهاز الهضمي أو الجهاز البولي أو الجهاز التناسلي.

وقد يكون مصدرها الغشاء البريتوني الذي يغلف الجهاز الهضمي ويبطن تجويف البطن.

وقد يكون مصدرها عضلات البطن أو الأعصاب الخارجة منها وتتأثر عضلات البطن عند التعرض للبرودة وتتشنج ويشعر الإنسان بألم البطن.

والمغص المعوي يعني ألماً حاداً في داخل البطن ذا طبيعة تشنجية تنجم عن تقلصات العضلات اللينة الناعمة «Smoath Muscles» اللاإرادية في جدار عضو أجوف مثل المعدة والأمعاء والقولون وعادة يكون على شكل وجع أو احساس بضغط غير محدود أو يصعب وصفه ويأتي إما بصورة مستمرة وإما متقطعة.

الإسهال الحاد

التعريف العلمي للإسهال هو زيادة وزن البراز على 350 غراماً وعادة يصحب ذلك زيادة في عدد مرات التبرز وتغير في قوام البراز إلى السيولة.
ويتراوح عدد مرات التبرز عند الشخص الطبيعي من 3 مرات في الأسبوع إلى 3 مرات يومياً.
ويعتبر الاسهال حادا إذا ما انتهى فيما أقل من اسبوعين بصرف النظر عن كونه شديدا أو بسيطا ويعتبر الاسهال مزمنا إذا دام أكثر من اسبوعين.

والمريض بالاسهال الحاد عادة يشكو من غثيان وقيء وآلام في البطن وتكثر حالات الاسهال هذه الأيام عند التعرض للبرودة الشديدة أو الخروج من الجو الدافئ داخل المنزل أو مكان العمل إلى الخارج حيث التيارات الهوائية الباردة ويعاني الكبار والصغار الاسهال الذي قد يصاحبه القيء أو المغص.

تيارات الهواء الباردة تزيد من حركة الأمعاء والقولون حيث تصل إلى القولون كمية زائدة من السوائل نتيجة سرعة تفريغ الأمعاء لمحتوياتها ما يقلل من قدرة القولون على امتصاص هذه الكمية الزائدة من السوائل كما انه يترتب على سرعة حركة الأمعاء تجمع كميات كبيرة من

الأحماض الدهنية وأملاح العصارة المرارية في القولون ما يهيج غشاءه المخاطي فتكثر افرازاته.
كما تؤدي التيارات الهوائية عند النوم في مواجهة نافذة المكيفات أو انخفاض درجة الحرارة في فصل الصيف كذلك بفعل مكيفات الهواء الباردة أو التعرض لتيارات الهواء الباردة أو عند انخفاض درجات حرارة الجو في فصل الشتاء إلى زيادة حركة القولون ما يؤدي إلى الاصابة بالاسهال أيضاً.

الوقاية من إسهال البرد

وللوقاية من اضطرابات الجهاز الهضمي في فصل الشتاء والتخلص من نوبات الغثيان والقيء والاسهال وتجنب المغص المعوي يجب تجنب تيارات الهواء الباردة وتجنب التواجد في مكان تنخفض فيه درجات الحرارة خصوصا أثناء الليل.

مثل التواجد في البر سواء في مخيمات أو شاليهات خصوصا في إجازات نصف السنة.

كذلك يجب الحذر عند الانتقال من الجو الدافئ إلى البارد والسهر ليلا في أجواء باردة والتعرض للبرودة الشديدة. وإذا حدث القيء والاسهال يجب التوجه للطبيب فورا لوصف العلاج اللازم الذي يخفف من حدة الأعراض ويمنع .

أضف مشاركة

يجب أن تكون قمت بتسجيل دخولك لإضافة مشاركة أو تعليق.