اكتشاف الجين المسبب لأمراض القلب

كشف أطباء أمريكيون عن اختبار جديد للدم من شأنه أن يحدد الجين المسبب لأمراض القلب، فضلا عن توضيح ما إذا كان الجين المسؤول عن أمراض القلب قابلا للتغيير مع مرور الوقت أم لا.
الدكتور جون مافيرسون المتخصص في أمراض القلب في معهد فاندربيلت يعد واحدا من أوائل الأطباء في الولايات المتحدة الذين توصلوا إلى قراءة وتحديد الجين المسؤول من خلال فحص خاص للدم.
واكتشف جون أن كل العوامل غير المرئية عند مريض القلب ليست في صالحه، وخاصة إذا كان مدركا أن تركيب الـ«DNA» الخاص به يشتمل على خطر الإصابة بأمراض القلب، لكن العلم أوضح أن الجينات قابلة للتغيّر مع مرور الزمن، الأمر الذي لا يجعل الإصابة بالسكتة القلبية أمرا محتوما.
يقول جون الدكتور: عندما يكون الشخص في كامل صحته يصعب تحديد الجين المسؤول، غير أنه يبدو طاغيا في حالة تعرض الشخص للمرض، ويضيف: “ما يوضحه الفحص الجديد هو تغيير الجينات مع مرور الوقت، ولكن من المهم التأكد من أن المريض لا يعاني مرضا في الشريان التاجي”.
ويفحص الاختبار 23 جينا مختلفا من خلال التركيز على خلايا الدم البيضاء، ويعد اختبار الدم الجديد بمثابة فتح ربما يؤدي إلى تنبيه الملايين الذين لا يدركون أنهم يعيشون على حافة الخطر

مقالات ذات صلة

اضف رد

You must be logged in to post a comment.